شــــــــــــات عجائب القديسين
اهلا بيك فى منتدى عجائب القديسين +_+ عزيزى الزائر انت لست مسجل بمنتدى عجائب القديسين يمكنك التسجيل الان حتى تصبح عضو فى هذا المنتدى ليمكنك مشاهده جميع لمواضيع مجانا على هذا المنتدى مع تحيات الادارة




 
الرئيسيةعجائب القديسيناليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» تساؤلات محيرة
الإثنين مايو 16, 2011 9:37 pm من طرف rain35

» الاصدار النهائى من اقوى برامج مكافحة الفيروسات avast! 5.0.507 Final بنسختيه Antivirus & Internet Security على اكثر من سيرفر
الخميس مارس 31, 2011 3:55 am من طرف admin

» إنتظر الرب .. ليتشدد وليتشجع قلبك وانتظر الرب (مز 27:14)
الخميس مارس 31, 2011 3:52 am من طرف admin

» برنامج المحادثة العملاق Skype 4.2.0.166 Final في اخر اصدار له بحجم 21 ميجا على اكثر من سيرفر .
الخميس مارس 31, 2011 3:51 am من طرف admin

» امنيات طفله بريئه أسمها مريم
الثلاثاء أكتوبر 19, 2010 10:52 am من طرف janet

» قصة حياة القديس ابانوب النهيسى
الثلاثاء أكتوبر 19, 2010 10:41 am من طرف janet

» لا يهملك و لا يتركك
الأربعاء سبتمبر 29, 2010 2:06 pm من طرف hamama

» ابى يقدر ان يصلحه !
الثلاثاء سبتمبر 28, 2010 11:57 am من طرف hamama

» يلا ادخلوا والعبوا معايا
الإثنين سبتمبر 27, 2010 1:07 pm من طرف hamama

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
جووون مايكل
 
fadyman14
 
مرمر
 
ايليا
 
دميانه بنت العذراء
 
sara
 
admin
 
hamama
 
ريتشارد
 
janet
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 124 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو kerolos فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 455 مساهمة في هذا المنتدى في 315 موضوع
سحابة الكلمات الدلالية

شاطر | 
 

 ما هي الخدمة روحياً

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جووون مايكل

avatar

عدد المساهمات : 260
تاريخ التسجيل : 26/05/2010

مُساهمةموضوع: ما هي الخدمة روحياً   السبت مايو 29, 2010 8:58 pm

[size=21]ما هي الخدمة روحياً ؟








ليست الخدمة مجرد تدريس أو تعليم، وإلا كانت عملاً عقلياً بحتاً والخادم ليس هو مجرد مدرس، ولا مجرد حامل معلومات ينقلها إلا آذان وأذهان تلاميذه... فما هي الخدمة إذن :

1 ـ الخدمة محبة:
إنها محبة تملأ قلب الخادم نحو الله وملكوته، ونحو الناس وبخاصة الصغار منهم. هو يحب الله، ويريد أن الجميع يحبونه. وهو يحب الناس، ويريد أن يوصلهم إلى الله. وتعبيره عن هذه المحبة التي في قلبه، هو الخدمة.
فالخدمة هي نتيجة طبيعية لشيء أعظم من الخدمة، هو المحبة.
وإذا خلت الخدمة من الحب، تصبح خدمة جافة، وعملاً روتينياً، أو عملاً آلياً خالياً من الروح، وتتحول إلى مجرد تدريس معلومات، أو إلى مجرد نشاط علمي أو اجتماعي...
أما عندما نحب المخدومين كما يحبهم الله، وعندما نحبهم كما يحبنا الله... فحينئذ نصل إلى مثالية الخدمة... وإذا ما تأملنا خدمة السيد المسيح، نجد دعامتها المحبة. فقد قيل عنه أنه "أحب خاصته الذين في العالم، أحبهم حتى المنتهى" (يو 13: 1). و"هكذا أحب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد، لكي لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياة الأبدية" (يو 3: 16). وأنت لا تستطيع أن تكون ذو تاثير روحي في إي إنسان، إلا إذا كانت هناك محبة بينك وبينه.

2 ـ الخدمة عطاء للكل:
الخدمة هي طبيعة عطاء عند الخادم. يفعل ذلك بلا تغصب ولا يضغط على إرادته لكي يخدم. بل يفعل ذلك بتلقائية وبحكم طبيعته. كالشمس التي من طبيعتها تعطي حرارة ونوراً وتعطي ذلك بلا تمييز وللكل. وكالشجرة التي من طبيعتها تعطي ظلاً أو زهراً أو ثمراً وللكل. وأيضاً مثل الينبوع الذي من طبيعته أن يعطي ماءً ورياً ولكل... هكذا الخادم أيضاً من طبيعته أن يعطي حباً وتعليماً وافتقاداً ومواساة ومعونة... وللكل. يعطي لكل أحد، في كل مناسبة، وفي كل مكان. إنه كسيده "يجول يصنع خيراً" (أع 10: 38).

3 ـ الخدمة هي غيرة مقدسة:
هي شعلة من النار داخل القلب، تجعله ملتهباً بمحبة الناس، والسعي لخلاصهم. بحيث لا يهدأ إلا إذا استطاع إيصالهم إلى الله. وكما قال المرتل في المزمور "غيرة بيتك أكلتني" وكما قال القديس بولس الرسول "من يعثر وأنا لا ألتهب؟!" (2كو 11: 29). فالذي يحب الناس وتملكه الغيرة لأجل خلاص نفوسهم، لا تتقيد خدمته بمجموعة معينة، بل يحب الكل، ويخدم الكل... ويضع أمامه قول الرسول "صرت للكل كل شيء، لأخلص على كل حال قوماً" (1كو 9: 22). وهو الذي قال "أنا أرعى غنمي وأربضها... وأطلب الضال، واسترد المطرود، وأجبر الكسير، وأعصب الجريح" (حز 34: 15-16). وعنه قال داود النبي "الرب راعيَّ فلا يعوزني شيء" (مز 23). وإنه تنازل من الله أن يشركنا معه في العمل وفي الاهتمام بأولاده.

4 ـ الخدمة هي جسر بين الله والناس:
ليتك تكون جسراً صالحاً في خدمتك، توصل ما يقوله الروح... الخدمة هي جسر يوصل الناس بالله، أو جسر تنتقل عليه عطايا الله إلى الناس... فالخادم الروحي هو الذي يأخذ من الله ليعطي تلاميذه. لا يعطي من ذاته، لأن الرب أمر أن لا تقدم على المذبح نار غريبة، بل النار المقدسة التي نزلت من عند الله.
الخدمة تشبه سلم يعقوب الواصل بين السماء والأرض. هذا الذي قيل عنه إن ملائكة الله صاعدة ونازلة عليه (تك 28: 12) صاعدة بطلبات الناس، ونازلة بالاستجابة من عند الله...

5 ـ الخدمة هي دَين علينا:
الخدمة هي جزء من الدين الكبير الذي علينا نحو الكنيسة التي ربتنا وعلمتنا وارشدتنا إلى طريق الله وأعطتنا روح الخدمة... فما علينا إلا أن نخدمها كما خدمتنا.
بل إن الخدمة هي دين علينا نحو الله نفسه، الذي أحبنا كل الحب، ومنحنا أن نعرفه، وعلمنا طرقه. فعلينا أن نحبه بالمثل، ونظهر هذا الحب نحو أولاده الذين تركهم وديعة في أيدينا. ولذلك نخرج بنتيجة هامة وهي أن:

6 ـ الخدمة واجب:
إنها واجب روحي على كل إنسان. كل إنسان يحب الله ويحب الناس، لابد أن يخدم. إنه لا يستطيع أن يرى أناساً يهلكون أمامه، بينما يقف صامتاً مكتوف اليدين. كذلك الذي أختبر محبة الله له، يجد دافعاً داخلياً يدفعه إلى الحديث عن محبة الله...
المرأة السامرية لما عرفت المسيح، ذهبت مباشرة لتخبر الناس ولتحدثهم عنه قائلة "تعالوا وانظروا" (يو 4: 29). فتحولت ليس فقط من خاطئة إلى تائبة، بل بالأكثر إلى إنسانة كارزة، تحب المسيح وتحدث الناس عنه... وحدث مثل هذا الأمر مع كثيرين من الذين شفاهم المسيح، فجالوا في كل مكان يتحدثون عنه...
كل إنسان إذاً يمكنه أن يخدم، ولكن حسب تنوع المواهب... هناك من يخدم في مجال الفقراء وعمل الرحمة، وآخر يخدم المرضى، وثالث يخدم في حل مشاكل الناس، ورابع يخدم في مجال التعليم، إن أذنت له الكنيسة بذلك وخامس يخدم عن طريق القدوة الصالحة.
أما الذي لا يخدم، فهو إنسان مقصر في واجب مفروض عليه في حدود إمكانياته. هو مقصر في حق إخوته... فإن قصرت في الخدمة أو امتنعت عنها، ينبغي أن تعترف بذلك أمام ابيك الروحي. لأن تقصيرك في الخدمة، يدل على أن محبتك غير كاملة نحو الآخرين ونحو الله وملكوته واولاده...

7 ـ الخدمة هي قدوة وتسليم:
الخدمة هي تسليم، أكثر من التعليم. هي تسليم الحياة للأخرين، تسليم الصورة الإلهية لهم، تسليم النموذج الحي. فالخادم هنا، هو وسيلة إيضاح للحياة الروحية السليمة بكل فضائلها...
الخدمة هي إذاً المدرس قبل أن تكون الدرس... هي حياة تنتقل من شخص إلى آخر، أو إلى أخرين. فليس الأطفال محتاجين كثيراً إلى مدرس يملأ عقولهم كلاماً ويحشوها أفكاراً، بل إنهم يحتاجون إلى قلب نقي ملتصق بالله، يوصلهم إلى الله ويشفع فيهم عنده. هم محتاجون إلى قدوة يحاكونها، ويرون فيها المسيحية الحقة المُنفذة عملياً.

8 ـ الخدمة هي امتلاء وفيض:
الناقص لا يمكنه أن يفيض. بل يمتلئ أولاً ثم يفيض على غيره. انظروا الاثني عشر رسولاً كمثال وكيف أعدهم السيد المسيح للخدمة، لقد قضوا مع السيد الرب أكثر من ثلاث سنوات يمتصون الحياة منه... من المعلم الصالح، أكبر وأعمق معلم عرفته الأرض، يأخذون دروساً من قدوته، من تاليمه النقية الخالصة، ومن تطبيقاته العملية، مع وسائل إيضاح عجيبة، تتمثل في الآيات والعجائب، وفي طريقة المسيح في الخدمة. وكانت الدروس كل يوم وكل ساعة، إذ كانوا يعيشون مع المسيح باستمرار ومع كل هذا قال لهم: "لا تبرحوا أورشليم حتى تلبسوا قوة من الأعالي" (لو 24: 49)، "ولكنكم ستنالون قوة متى حلّ الروح القدس عليكم. وحينئذ تكونون لي شهواداً" (أع 1: Cool... ولما حلّ الروح القدس عليهم في يوم الخمسين، بدأوا خدمتهم بهذا الامتلاء ففاضوا من روحهم على المسكونة كلها...

•مركز الله في الخدمة:

ما أكثر الكلام الذي يمكن أن يقال عن الخدمة. ولكن من أهم ما يقال هو مركز الله في الخدمة: الله الذي هو سبب الخدمة، وهو الداعي لها، وهو العامل فيها، وهو غايتها وهدفها.
نقول ذلك، لأن كثيراً من الخدام يتحدثون في موضوعات عديدة، ما عدا الله! لا ترى الله في كلماتهم. ولا يدخلون الله في قلبك، ولا يدخلونه في حبك، ولا في فكرك ولا في حياتك...!

1 ـ الله هو الذي يدعو إلى الخدمة:
قال السيد المسيح لتلاميذه: "لستم أنتم اخترتموني، بل أنا اخترتكم واقمتكم لتذهبوا وتأتوا بثمر" (يو 15: 16). وهؤلاء "الذين سبق فعرفهم، سبق فعينهم" (رو 8: 29).
إن الله هو الذي يدعو وهو الذي يختار وهو الذي يعين، "ولا يأخذ أحد هذه الكرامة بنفسه، بل المدعو من الله كما هرون" (عب 5: 4).

2 ـ الله هو المتكلم في الخدمة:
لا يجوز في الخدمة أن يتكلم أحد من ذاته... فالخادم هو شخص يتكلم بما يضعه الله في فمه. هو مجرد شخص يأخذ من الله، لكي يوصل للناس. وما عليه إلا أن يكون موصلاً جيداً لكلمة الله. إنه شخص ناطق بالإلهيات... إننا نقرأ في سفر اللاويين هذه العبارة: "وكلم الرب موسى قائلاً: كلم بني اسرائيل وقل لهم" (لا 1: 1و2) الخ. والرب يسوع أيضاً يقول لتلاميذه: "لستم أنتم المتكلمين، بل روح أبيكم الذي يتكلم فيكم" (مت 10: 20).
ما أجمل هذا، إن الإنسان لا يتكلم من ذاته، إنما يوصل كلمة الله للناس، وليس فكره الخاص، ولا مفهومه الخاص، وإنما فكر المسيح (1كو 2: 15). حتى بولس الرسول وكل مواهبه التي أعطيت له من الله نجده يطلب من أهل أفسس أن يصلوا بكل صلاة وطلبة في كل وقت من أجله... وتسأله لماذا؟ فيقول: "لكي يعطى لي كلام عند افتتاح فمي" (أف 6: 19). إنه يطلب أن يعطيه الله الكلام الذي يقوله... أليس هذا درساً نتعلمه من هذا القديس العظيم، أعظم كارزي المسيحية؟! فهل أنت تصلي من أجل هذا أيضاً، لكي يعطيك الله كلمة عند افتتاح فمك غير معتمد على ذكائك ومعلوماتك وخبرتك...؟! فالله هو "المعطي كلمة للمبشرين بعظم قوة" (مز 68: 11). فإن كنت لم تأخذ من الله، فمن الخطورة أن تتكلم. نعم من الخطورة أن تملأ أذهان الناس بكلام بشري، أو كما يقول الرسول "بكلام الحكمة الإنسانية المقنع" (1كو 2: 4)، وليس بكلام الله.
اسكب نفسك أمام الله قبل الخدمة، لكي يعطيك الكلمة المناسبة النافعة للناس. الله إذاً هو الذي يدعو ويرسل وهو الذي يعطي الكلمة... وهو يعطي القوة والتأثير أيضاً.

•التواضع في الخدمة:
"تعلموا مني لأني وديع ومتواضع القلب" (مت 11: 29). هذا ما قاله السيد المسيح لتلاميذه، ولهذا فمن المفروض على كل خادم أن يتصف بهذه الصفة الروحية الجميلة. كان ممكناً للرب أن يركز على فضائل أخرى يتمتع بها وما أكثرها ولكنه ركز على التواضع والوداعة ذلك لأن الذي يخدم كثيراً ما يحارب بالكبرياء أو العظمة... فمن أهم الملاحظات التي تقدم للخدام في هذا الموضوع هو أنه لا يجوز أن ينسى الخادم أنه خادم.
والأمر الثاني الغية في الأهمية هو أن بعض الخدام يظنون أنهم لما أصبحوا خداماً انتهى بالنسبة إليهم عصر التلمذة وهذا فهم خاطئ.
كل المسيحيين في العصر الرسولي كانوا يدعون تلاميذاً والسيد الرب لما أرسل الرسل قال لهم: "اذهبوا وتلمذوا جميع الأمم" (مت 28: 19)، وفي انتشار الكرازة قيل: "وكانت كلمة الله تنمو، وعدد التلاميذ يتكاثر جداً" (أع 6: 7). إذاً استمر تلميذاً للرب وتلميذاً للكنيسة ولا تتكبر. وإن شعرت أنك صرت معلماً واصبحت فوق مستوى التلمذة فاعرف أنك بدأت تسقط في الكبرياء وأول السقوط الكبرياء.
[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
دميانه بنت العذراء

avatar

عدد المساهمات : 16
تاريخ التسجيل : 23/06/2010

مُساهمةموضوع: رد: ما هي الخدمة روحياً   الأحد يونيو 27, 2010 11:54 am

شكراااااااااا جون
موضوع رائع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ما هي الخدمة روحياً
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شــــــــــــات عجائب القديسين :: المنتديات المسيحية :: المرشد الروحى-
انتقل الى: